Jump to main content Jump to footer
logo: Astma- og Allergiforbundet - gjør Norge friskere

مفيدٌ معرفته عن العث/عث الغبار المنزلي (midd)

nb Dato publisert: Sist oppdatert:

ماهو العث/عث الغبار المنزلي؟

يبلغ طول حشرات العث من 0,2 إلى 0,3 ملم. لها ثمانية أرجل وهي الأقرب من عائلة العناكب و حشرة القراد، بإستثناء  أنها تسبب الحساسيات، فهي ليس خطرة للناس. لاتعض ولاتنشر أي نوع من العدوات. تعيش من قشورجلد الأنسان والحيوانات وبعض الأنواع يعيش من غبار الدقيق. حشرة العث تعيش فقط لشهر واحد، ولكن الأنثى تضع من 20 إلى 30 بيضة في ألمرة، ويؤدي التناسل إلى أكوام من العث عند توفير البيئة الداخلية شروط جيدة لذلك. أن وجود العث في النرويج هو في أعلى قمته من شهر تشرين الثاني/نوفمبر إلى شهر شباط/فبراير، وفي هذا الفصل من السنة نمضي معظم الوقت داخلاً. أن حشرات العث، وبجانب تربية الحيوانات في الداخل، هي السبب الأهم للإزعاجات التحسـّسية خارجاً عن فصل الطـّلـْع.

من يـُصاب بحساسية العث؟

أن خطورة الأصابة بحساسية العث هي لدى (وخاصة الأطفال) الذين لديهم بأنفسهم أو في العائلة  بما يـُسمى بالمرض الآتوبي (الأكزيما الآتوبية، حمى القش، الربو التحسـّسي) والذين يتعرضون للكثير من العث في المنزل.

أين يوجد العث؟

يزدهر العث حيث يجد الطعام المناسب، الحرارة المناسبة ورطوبة جوعالية قليلاً ( 50 إلى 80 %). يترك جميع الناس ورائهم  كثيراً جدا من القشور الصغيرة من الجلد في السرير حيث تغذي ألآف من العث ولعدة أجيالٍ. ولذلك أنه من العادي أن معضهما  توجد في غرف النوم وأكثرها في أغطية السرير، الفراش وأرضية السرير. تنسحب إلى الفراش وأرضية السرير حيث تتناسل وتضع البيض والأولاد. تستمتع بشكل خاصً في سجادات الأرض  في غرف النوم.

ماهي الأعراض التي تأتي عن حساسية العث؟

حساسية كهذه تؤدي غالباً إلى الربو و/أو إلى مشاكل كبيرة مصحوبة بإحتقان وسيلان الأنف. ردود فعل العينين التحسـّسية وبعض الحالات من الأكزيما الآتوبية قد تتدهور أيضاً عند الأصابة بالحساسية ضد عث غبار المنزل. أن الأطفال هم خاصة معرضون. في حال هيمنة مسبِّب الحساسية، تصبح الأغشية المخاطية في العينين والأنف والقصبة الهوائية والشعب ألهوائية متهيِّجة. وعندئذ تبدأ الأزعاجات وتتدهور من جراء عدة أنواع من الغبار والروائح (مـُهيِّجات).

كيف يتم التشخيص؟

ليس بالإمكان وضع التشخيص دائماً كنتيجة عن التاريخ المرضي. أن حصول العديد على أعراض في الليل قد يكون له عدة أسباب مختلفة. أن الكشف عن إذا ما كان هناك حساسية ضد العث هو من معايير إختبارات الحساسية. يتم ألقيام بالإختبارعادةً بواسطة مستحضرات من المسبِّبَين الأكثرا أهمية للحساسية (عث غبار المنازل/Dermatophygoides pteronyssinus  و D.farinae). حساسية ضد عث غبار المنزل مع أختبارات دم وإختبارات جلد تـُرسَل إلى مختبر خاص، تـُعد دقيقة و جديرة بالثقة. ليس بالإمكان إستعمال إختبارات كهذه من أجل تقرير خطورة مستقبلية، لكن وفقط لإعطاء جواب عن إذا ماكان هناك تطوّراً مُسبقاً لحساسية كهذه.

نسبة ألوجود:

أن الحساسية ضد العث هي مشكلة صحية عالمية. تـُبـيِّن بحوثات من عدة بلاد بأن عث غبار المنزل هو عامل جوهري لتطوير الحساسية. وحتى ألآن يوجد بحوثات علمية قليلة بوسعها أن تعلم شيئاً عن نسبة وجود عث غبار المنزل في البيوت النرويجية.

تدابير عند حساسية العث:

أن التدبير ألأولي عند ألحصول على تشخيص حساسية العث هو تخفيف الأتصال بالعث. أنه غالباً من المستحيل إزالة العث بكامله من المنزل. أن الطرق الفعالة لتخفيف وجود العث، هي زيادة التهوية، التخفيف من كمية الغبار عن طريق تـجنـّب سجادات الموكيت (الممتدة من حائط إلى أخر)، السرائر والأثاث المـُنجدة وكذلك أن يتم إستعمال مكنسة كهربائية مركزية أو مكانس كهربائية حديثة تحتوي على فلتر هبا/HEPA أو فلتر مكروبات.

أن الحرارة المرتفعة والبرد الشديد يقتلان العث. في أيام البرد (15- إلى 20- درجة مئوية تحت الصفر) بالإمكان وضع الفراش للتهوية خارجاً وليوم كامل ومن ثمّ نفضه جيداً قبل إدخاله. لايبقى العث أيضاً على قيد الحياة عند غسل أغطية ألسرير في 60+ درجة مئوية من الحراراة.

أن إستعمال غطاء العث هو طريقة عملية للحماية ضد مسبـِّبات الحساسية في السرير. غطاء العث يعزل العث، ولكن تتسرب رطوبة الجسم من خلاله. يجب تغطية الفراش، الوسادة واللحاف بغطاء سرير مانع لمسبِّب الحساسية، وخارج هذا الغطاء يتم إستعمال أغطية سرير عادية.

زغب أو مواد إصطناعية؟

بإمكان المصابين بالحساسية أيضاُ محاولة إذا ماكانت الشراشف، أغطية اللحاف وأغطية الوسادة المانعة والمـُعَدّة للمصابين بحساسية العث قد تؤدي إلى تحسـُّن الإزعاجات. القماش القطني المانع للزغب هو قماش محبوك بإحكام، ولذلك هو من المواد المأمونة للعث. أنّ تحمـُّل أغطية ألسرير لحرارة 60+ درجة مئوية عند الغسيل أو التنظيف هو أهم من أنها تحتوي على مواد إصطناعية أو زغب.

إستعادة نفقات غطاء العث:

قد يتم منح مساعدة مالية ولمرة واحدة من أجل تغطية نفقات أغطية الفراش و الوسادة وذلك للأطفال والشبان دون 16 سنة من العمر وألذين لديهم إثبات بحساسية العث. قد يتم تغطية النفقات كاملةً بواسطة مساعدة تبلغ 1250 كرون شاملةً لضريبة القيمة المضافة وذلك لغطاء الفراش ومبلغ 250 كرون لغطاء الوسادة. يجب أن تكون هذه الأغطية مصدقاً عليها من قـِبل نقابة الربو والحساسية في النرويج. ينطبق هذا حالياً على الغطاء من Sleep Scandinavia، رقم ألهاتف 17 03 11 67 والمنصوح به من قـِبل نقابة الربو والحساسية في النرويج NAAF، والغطاء المصدّق عليه من NorMed As، رقم الهاتف 00 01 98 67. بالإمكان طلب الأغطية مباشرةً من وكلاءٍ. أن وسائل المساعدة يجب أن تكون مطلوبة من قـِبل أخصّائي ويتم دفع النفقات سلفاً. يجب تسليم توثيقاً بإثبات حساسية العث وكذلك الوصل إلى مكتب الضمان الإجتماعي من أجل تسديد النفقات. أن مفعول التدابير ضد عث غبار المنزل يأتي بطيئاً (دون أن يكون فعـّالاً مئة بالمئة). لايجب على أحد ومع ذلك الإعتقاد بأنه بالإمكان إستعمال الأدوية عوضاً عن التدابير ضد حساسية العث ويجب دمج التدابير مع المعالجة ألطبـِّية.

معالجة حساسية العث:

أنه من المهم البدء بإتخاذ إجراءات من أجل تخفيف شروط النمو للعث.

بألإضافة إلى ذلك فأنه هناك غالباً حاجة للأدوية من أجل الوقاية وتخفيف الإزعاجات والمرض. أن إختيار الأدوية وكيفية إستعمالها، يجب أن يتكيـّف مع كل فردٍ، وأن يتم تقرير ذلك من قـِبل طبيب.

عند الإصابة بالحساسية ضد عث المنزل فأن الأدوية غالباً تساعد جيداً. ولكن في حال عدم القيام بتدابير ضد عث غبار المنزل، يخاطر الأنسان بتدهور الحساسية وبهذا تقـِلُّ مساعدة الأدوية تدريجياً.

نصائح مفيدة عند الأصابة بحساسية العث:

  • تجنب إستعمال المواد الكمياوية من أجل إزالة العث.
  • تغيير أغطية السرير كل إسبوع.
  • تهوية جيدة. حرار الغرفة في غرف النوم يجب أن تكون تحت18 + درجة مئوية.
  • تجنب مجمعات الغبار كألعاب محشوة، الرفوف المفتوحة، السجادات ألتي تغطي كل الأرض ومايشابه ذلك.
  • أنه من الدهاء  ترك السرير غير مرتباً ولبضعة ساعات حتى يتم تهوية الرطوبة من الفراش وأغطية السرير.
  • في حال الحفاظ على رطوبة ألجو تحت 40 % من المستوى النسبي ولثلاثة أشهر من الوقت في النصف الشتوي من السنة، فأنه من المعتاد ان يموت العث كلياً.
  • لاتستعمل مدافئ ذات المروحة ومايشابه ذلك والتي تنفخ الغبار نحو الجو.