Jump to main content Jump to footer
logo: Astma- og Allergiforbundet - gjør Norge friskere

ورقة وقائع عنالربو (astma)

nb Dato publisert: Sist oppdatert:

ماهو الربو؟

ألربو هو حالة إلتهابية مزمنة في المجاري الهوائية الذي يؤدي إلى إرتفاع التهيـّج في الإغشية المخاطية وإلى نوبات من التنفس الثقيل أو السعال.

لماذا يصبح الشخص مُحتقناً؟

تبدا نوبات الربو من جراء عوامل متعددة (ألحساسية، دخان التبغ، ألغبار، ألتلوّث، ألضباب، ألهواء الرطب، ألبرد، ألغازات، ألروائح القوية، ألضغظ، ألأدوية، ألنشاط الجسدي، عدوات الفيروس).

ماذا يحدث في المجاري الهوائية؟

هناك خاصة ثلاث عوامل و كلٌ منها يسبب نوبات؛

  • تشـنـّج في العضلات حول المجاري الهوائية.
  • إلتهاب في الأغشية المخاطية في المجاري الهوائية لايعود سببه إلى العدوى. يؤدي الإلتهاب إلى تورّم في الأغشية المخاطية، وبذلك تتقلص القصبات الهوائية  وتضيق. يزداد عمل التنفس ويشعر الإنسان بضيق التنفس.
  • إحتقان المخاط في المجاري الهوائية.

من يـُصاب بالربو؟

قد يكون الربو وراثياً ويحدث غالباً مصحوباً بالأكزيما والحساسية. ألربو الغير وراثي قد يعود سببه إلى عواقب عدوات في المجاري الهوائية، تلوّث الجو ودخان التبغ لدى أشخاص ذوي إستعداد لتطوير الربو.

معالجة الربو

أن الهدف من معالجة الربو هو بأن يتمكن الشخص من يعيش حياة وبأقل ممكناً من القيود في الحياة اليومية، وأقل ممكناً من نوبات الربو وذات وظيفة رئوية طبيعية.

إستنشاق أدوية الربو يـُعتبر العلاج المـُفضّل لهذا المرض. يجب أن يتكايف العلاج فردياً فيما يتعلق بالجرعات وتكرار الأدوية ألإستنشاقية.

  • دواء النوبة ذات المفعول القصير المدى: دواء النوبة يجب أن يـُستعمل عندما يحتقن الشخص ويثقل تنفسه. يمكن تناوله أيضاً قبل إحتقان الشخص وفقاً للخبرة عند القيام بالنشاط الجسدي. له مفعول لـِ 4ـ3 (ثلاث إلى أربع) ساعات.
  • دواء النوبة ذات المفعول الطويل المدى: له مفعول وقائي للنوبات ويستمر مفعولة لغاية 12 (إثني عشرة) ساعة.
  • دواء وقائي للربو: كورتيزون للإستنشاق، يتم تناوله عند الصباح والمساء (يومياً). ألكورتيزون المُزوّد بهذه الطريقة ليس له التاثيرات الجانبية الغير مرغوب بها التي نربطها بالكورتيزون الذي هو على شكل اقراص.
  • أدوية وقائية للربو: الليكوتريني المضاد ـ Leukotrien-antagonist ـ يوجد فقط على شكل أقراص، يتم تناولة مرة في اليوم. قد يكون له مفعولاً جيداً بالنسبة لإلتهاب مخاطية الأنف أيضاً.
  • ألمستحضرات المركبة هي مزيج من الدواء الوقائي والحامي ضد النوبات وعلى شكل منشقة مفردة.
  • أن ألذي يعاني من الربو الخطير قد يكون من الضروي إستعمال كورتيزون على شكل أقراص. يـُمنح هذا على شكل علاجات أو لمرات نادرة كعلاج صياني عند حالات الربو الخطيرة جداً. أن علاج كهذا له مفعولاً قوياً على الإلتهاب في المجاري الهوائية. يُستعمل غالباً علاج يستمر لفترة إسبوعين (2).

نسبة الوجود

يوجد الربو لدى حوالي 12 ـ 10 بالمئة من الأطفال والشباب النرويجيين ، ولدى حوالي 8 بالمئة من البالغين. ولكن نتائج عن الدراسة الكبيرة الخاصة بمحيط وربو الأطفال لدى المستشفى الجامعي Ullevål، والتي قامت بمتابعة مايقارب 4000 طفلاً في في مدينة أوسلو إبتداءاً من عمر السنتين، تـُبيـِّن أنه 20 بالمئة من الأطفال مصابين أو كانوا مصابون بالربو خلال عمر العشر سنوات. لقد كان هناك إرتفاع متساوي بحدوث هذا المرض في السنوات الأربعين 40 الأخيرة.

تـتوافق هذه الأعداد مع البحوث في عدة بلاد أوروبية أخرى. من بين هذه البلاد ليس لدى أحد منها وجود مرتفع بالدرجة ألتي هي في بريطانيا حيث هناك وجود يبلغ مافوق 32 بالمئة بين ذوي الإعمار مابين 14 ـ 13 سنة.

ألسبب/ألوقاية

تطوّر ألربو قد يكون له أسباب مختلفة. تعتبر الحساسية كعامل مهم، والمجموع الكبير من الأطفال المصابين بالربو لديهم وفي نفس الوقت حساسية. قد يعود سبب ذلك إلى عوامل وراثية. ألربو الذي يبدأ مبكراً في عمر الطفولة له بالمقارنة مع الربو في عمر مـُتقـدِّم، عدة إختلافات. يعتبر التدخين السلبي والعدوات عاملين خطرين مشتركين هنا.

لايدري الباحثون كفايةًً عن أسباب إرتفاع وجود الربو. قد يعود سبب ذلك إلى عوامل بئيية وإلى نمط الحياة معاً. أن مايـُسمى بإفتراض العناية الصحية يـُبـْنى على ملاحظات بأن الأطفال ألذين يتعرضون مبكراً إلى مسببات الحساسية يبدو أنهم محميون ضد تطوير الحساسية في عمر مـُتقدم. لقد تمّ مناقشة ذلك مبدئياً بمناسبة التعرّض إلى حيوانات الفراء.

هناك نصيحة مهمة عند الوقاية لمنع تطوير لحساسية ولاحقاً ألربو عند الأطفال، وهي حماية الأطفال ضد التدخين السلبي.

بالنسبة للأطفال في مايـُسمى بالعائلات ذات الخطر المرتفع حيث يبدو أن الوراثة تلعب دوراُ مهماً بتطوير الربو والحساسية، مازال يـُنصح بإستمرار تجـنب مسببات الحساسية (الدخان، الحيوانات، عفونه الفطريات الناتجة عن الرطوبة، حشرة العثّ وأشياء أخرى) في المحيط المنزلي.

مدارس الربو

مدارس الربو (ألخطة الوطنية لمدارس الربو ـ NPAS) تركز الاهمية على التدريب، المعالجة والوقاية من المرض. تعاني مدارس الربو مادياً وأن تأمين إدارة مستمرة لمدارس الربو يعتبر واجباً مهماً لنقابة الربو والحساسية في النرويج NAAF .

مؤسسات علاجية

مستشفى الأطفال Geilomo هو عرض علاجي/تأهيلي تملكه نقابة الربو والحساسية النرويجية NAAF لأطفال من جميع أنحاء البلد يعانون من الربو، الحساسية والأكزيما. يتم تقديم الطلب عن طريق الطبيب.

تمنح رحلات الدولة العلاجية عرضاً إلى 170 طفلاً مصابين بالربو/الأكزيما سنوياً. عدد منصوح به في الإستجلاء النرويجي الرسمي NOU 200:2.  الرحلات العلاجية إلى الخارج تعني بأنه يجب زيادة العرض إلى 1000 مكان سنوياً. إستمارة الطلب (IK1167 و IK1167b) موجودة في مكتب الضمان الأجتماعي. يتم تقديم الطلب عن طريق الطبيب.

أن نقابة الربو والحساسية NAAF هي التي تملك وتدير المركز الصحي النرويجي، Valle Marina في Gran Canaria. يتم حجز رحلات إلى Valle Marina عن طريق Helsereiser as رقم الهاتف 00 92 79 22 .

يوجد هناك وأيضاً مؤسسات أخرى للإستجلاء، المعالجة والتأهيل لمرضى مصابين بأمراض جهاز التنفس المزمنة: Selli، Granheim، Glittreklinikken، Valnesfjord، Røros وعدة أخرى.

إتصل بنقابة الربو والحساسية في النرويج NAAF (محلياً) للحصول على المزيد من المعلومات.