Jump to main content Jump to footer
logo: Astma- og Allergiforbundet - gjør Norge friskere

(allergivennlige inne- og uteplanter) مفيد معرفته عن ألنباتات ألداخلية والخارجية السليمة/ألملائمة للحساسية

nb Dato publisert: Sist oppdatert:

يجب أن يتمكن الجميع من أحاطة نفسهم بالنباتات.

قد يكون من المـُغري لمـُصاب بالحساسية أن يعني بأنه يجب أن يكون المنزل، المحيط ومكان ألعمل وكلياً دون نباتات، بحيث أن يكون الأنسان في الجهة الآمنة بالنسبة للمشاكل الصحية. يـُضحـِّي الأنسان في هذه الحالة بقدر عام مهم في التعايش، حيث أن المودّة للطبيعة والحياة النباتية، لهما أهمية حيوية لنوعية حياتنا. لقد تمّ تبـْين فوائد جلـِيـّة ترتبط بالصحة النفسية والجسدية عن طريق التمكن من التحرك في بيئة خضراء مقارنةً ببيئة عقيمة. يجب أن يكون المحيط العام أيضاً مـُتاحاً وذلك بأكبر درجة ممكنة للمصابين بالحساسية وللأشخاص المصابين بتفاعلات فرط الحساسية. أن المـُخططين للزراعة حول وداخل المؤسسات كالمدارس، رياض الأطفال، مراكز العناية، المستشفيات، مكاتب الخدمات، مراكز التسويق الخ. لديهم مسؤولية خاصة هنا.

ماهي المشاكل الصحية ألتي قد تعطيها النباتات؟

حساسية الأنف/الطلع هو مفهوم شائع ومعروف. لقد تمت تسميته بحساسية الأنف/الطلع لأن حبوب الطـّلـْع تحمل مسببات الحساسية وألتي تثير ردة فعل. تعتبر حبوب الطـّلـْع بأنها "ألمسؤولة"، لأنها تحمل مسببات الحساسية ألتي تثير ردة فعل. أن الكثافة لدى النباتات المـُثيرة للحساسية هي خاصة قوية في الطـّلْع، وقد تمّ تسمية التفاعل وفقاً لذلك. ولكن توجد مسببات الحساسية في أجزاء أخرى من النبات، خاصة في أوراق ألنباتات. يُلاحظ  المصابون بالحساسية ضد طـّلع الأعشاب ذلك وبشكل خاص مثلاً عند قيامهم بِجـَز مرجاتٍ خضراء، وبالرغم من عدم تواجد الأعشاب المـُزهرة في جوارٍ مباشر. (إنظر إلى مفيدٌ معرفته عن حساسية الأنف/الطلع).

فرط الحساسية ضد الروائح هي فرط للحساسية ضد روائح النباتات وهذا أمر عادي. أنه من المهم أن يكون الشخص على يقين بأن فرط حساسية كهذا قد يتواجد دون أن يكون المعني بالأمر مصاب بالحساسية، من دون تفاعل الجسم مع مواد مضادة غير ملائمة وبالتالي من دون إظهار إختبارات الحساسية لنتيجة ما. ولكن أن التـحـمـّل لدى ألمصابين بالحساسية هو غالباً ضعيف. فأن الغشاء المخاطي هو مـُتأثر مسبقاً بحساسية ما، وبهكذا تظهر الأعراض عند التكثفات المنخفضة لمواد الرائحة.

ردود فعل الجلد:

عندما يتلامس الجلد مع نباتات، قد تظهر أعراض في مكان الملامسة. ولكن قد يتم إمتصاص المواد وإنتشارها عن طريق مجرى ألدم وتؤدي إلى  أعراض في أماكن أخرى من الجسم. قد تظهر الأعراض أيضاً عند التلامس مع ذرات صغيرة جداً تحرِّرها نباتات إلى الجو. (إنظر إلى مفيدٌ أن تعرفه عن الأكزيما).

ردود فعل ضد الأطعمة وبعد تناول منتوجات نباتية قد يعود سببه إلى عدة حالات. أنه من العادي ألتمييز بين ردود فعل مناعية (حساسية الأطعمة) والغير مناعية (عدم تحـمـّل الأطعمة). أن ردود الفعل التحسـّسة هي التي تعتبر أكثر خطورةً، وقد يتم إثارتها من جرّاء كميات طفيفة جداً من مسبِّب الحساسية. (إنظر إلى مفيدٌ معرفته عن حساسية الأطعمة).

ردود فعل متصالبة: عديد من الذين يتفاعلون مع طـّلع نبات البتولا، يتفاعلون أيضاً مع عدة من النباتات الأخرى، الفواكه والخضار. إذا أصبح الأنسان مثلاً حسـّاساً ضد نبتة فيكس بنجميا، أنه من السهل إصابته بالحساسية ضد لبن الشجر. هذا عبارة عن مايـُسمى بالحساسية المتصالبة. لايرى جهاز المناعة إختلاف بمسبباب الحساسية الناشئة عن البتولا ومسببات ألحساسية الناشئة عن الأثمار المفردة النواة وبعض من الأغدية الأخرى.  (إنظر إلى مفيدٌ معرفته عن ردود الفعل المتصالبة.

تفاعلات السم: ألنباتات السّامة هي مايُعرف عنها بالنباتات ألتي تحتوي على موادٍ قد تعطي تأثيرات مؤذية. قد يحدث هذا عن طريق ألأغشية المخاطية في العينين، ألأنف والشعب الهوائية، على ألجلد، في المعي أو في أماكن أخرى في ألجسم. بعد إمتصاص السم. يوجد ألألآف من النباتات السامة، وتتواجد المواد السامة في عدة أصناف. بالرغم من ذلك فأن التسمم الخطير الطارئ يعـدّ نادراً جداً. يعود سبب ذلك إلى  أن السم عادةً يحدث بكثافة منخفضة في النبتة، أو إلى أن الرائحة أو النكهة هي كريهة بحيث يتجنبها الشخص.

أية نباتات تعدّ جيدة للإختيار؟

تنقسم ألنباتات في هذا المجال إلى ثلات مجموعات، مجموعة نباتات إيجابية في الجهة الأولى، ومجموعة نباتات سلبية في الجهة الأخرى ومجموعة المنطقة الرمادية المتعددة الأصناف في الوسط. عند إختيار النباتات الداخلية فأن عدد النباتات المنصوح بها هو أقل بكثير من النباتات الخارجية، حيث أن تقلبات الجو والظروف تصبح عامة مختلفة جداً، وحيث أن التحمـّل مثلاً بالنسبة إلى مشكلة الرائحة يصبح أعلى. نأخذ هنا بعض الأمثلة عن إختيارات جيدة (فقط أسماء نرويجية).

ألخارجية

أشجار: جبل بالرماد/روان هلام(Sorbus intermedia) / Asal،شجر ألتنوي/ألدردار(Picea pungens)/ blågra، شجر ألقفيف (Acer)/lønn، شجر أللاريس(Larix) / lerk، شجر ألسمن(Sorbus aucuparia)/rogn،

 شجر النسب/ألتويا(Thuja) / tuja.

شجيرات/جنبات: ألزعرور البري (Crataegus)/Hagtorn-arter، أصناف القرانْيا(Cornus)/kornell-arter، شجيرة الأوز(Potentilla)/ mure، أصناف السّفرجليّة(Cotoneaster) /mispel-arter، وفصيلة الورديات دون رائحةroser uten duft/(Rosa) .

ألنباتات ألمتسلقة: حبل المساكين/الهيديرا(Hedera helix)/Bergflette، حشيشة الدينار(Humulus)/humle،

ياسَمِينُ البَرّ(Clematis) /klematis.

‏النبتات المعمرة: الأنقولية(Aquilegia vulgaris) /Akeleie، نبات الأبهل(Sedum) /beprgknap، فصيلة البنفسجيات(Viola) /fiol-arter، ثليكتروم(Thalictrum) /frøstjerne، نبات الخباز(Malva)/kattost-arter،

 نبات القلب الدامي(Dicentra spectabilis) /løytnantshjerte، رجل الأسد(Alchemilla) /marikåpe،

نبات الزوفا(Delphinium) /ridderspore، أصناف نبات الخشخاش المخدر(Papaver) /valmue-arter.

ألداخلية

نبات البلسم/أمباتينس واليريانا(Impatiens) /Flittig lise، سيسس انتراكتكا(Chlorophytum) /grønnrenner، أصناف النخيل(Arecaceae)/palme-arter، أصناف الفوشية(Fuchsia) /fuksia-arter،

زهور البنفسج(Mimulus) /gjøgler، دموع الرضيع(Soleirolia) /husfred، كلانشو(Kalanchoë)/ildtopp،

زهرة ألهبيسكس(Hibiscus) /hawairose، ألقرطاسيا(Hydrangea) /hortensia، نبات الصبار/ألكاكتس(Cactaceae) /kaktus، صبار ابيفلم(Epiphyllum) /bladkaktus،

البجنونية(Radermachera) / stueask،نبات الخلنج(Erica) /Erica، نبات ألظل(Philodendron)/gullranke، سباثيفللم(Scindapsus pictus) /sølvranke، أوركيديا (Orchidaceae)/orkidé و فصيلة الورديات دون رائحة(Rosa) /rosearter uten duft.

أين يوجد معلومات أكثر عن هذا؟

نباتات ملائمة وغير ملائمة في محيطنا ألقريب/Vennlige og uvennlige planter i vårt nærmiljø (نسخة 2000 مُنقحة) وهي مرجع عجمي/قاموسي يعالج تقريباً 1000 صنف من النباتات الداخلية والخارجية وتأثيرها الصحي ألمحتمل. ألنصائح الجيدة هي خضراء/Gode råd er grønne (2005) يمنح إرشادات وأقتراحات إلى حلول صحية من أجل بيئة خضراء آمنة للجميع، في المجال الخاص والمجال العام معاً، مع لوائح بالنباتات ألتي تنتمي إليها. يتم نشر كل من الكتابين في دائرة نشر خاصة لفريق نقابة الربو والحساسية في النرويج NAAF  في مقاطعة Sør-Trøndelag (www.naafstrl.no)، وبالإمكان طلبه هنا. بالنسبة للنباتات السامة لقد وزعت مديرية الشؤون الأجتماعية والصحية سلسلة من الكراسات في سلسة الأطفال والتسمم/Barn og forgiftninger، ومثلاً: هل النباتات ألتي تنمو في البريّة هي خطيرة؟/Viltvoksende planter-er de farlige?. لقد تمّ وضعها في أغلبيية الصيدليات في أنحاء البلد.